لو أنني أجد من يوفر لي المال لكي اكتب بالعربية لتفرغت تماما للكتابة ولتركت كل تلك المشاريع والاعمال خلف ظهري انا لست أديبا أو كاتبا ولا أتحدث هنا عن الإبداع الأدبي أو نحوه إنما أتحدث عن تلك الرغبة الجامحة لاكتساب المعرفة من جهة ونشرها للآخرين من جهة أخرى. تلك الرغبة في أن نتعلم مما نقرأ ونكتب ما نتعلم.

هذه الرغبة تولدت لدي ربما بسبب أنني قد عملت في مجال تقنية المعلومات لفترة طويلة وهو من المجالات التي تحتاج كثيرا  للكتابة بالعربية باعتباره من المجالات التي نتعامل مع منتجات وخدمات غير ملموسة وبحاجة ماسة لذلك المحتوى المعرفي الاصيل باللغة الأم.

نجح الغرب في ذلك بينما نحن نستمر  في اهمال الكتابة الاثرائية المعرفية الأصيلة بلغتنا العربية بل ونقلل من أهمية ذلك وإن فعلنا فإننا تقتصر على الاخبار والشائعات والسياسة والتنافر الديني المقيت دون تعمق او محتوى حقيقي.

ينقصنا الكثير في علمنا العربي. ينقصنا من يكتب بشغف، وينقصنا من يسعى لتوفير ونشر المعرفة بصدق ودون كلل،  والأهم ينقصنا من يدعم ويساند. المحتوى العربي على نطاق واسع واخترافي ماديا ومعنويا وتسويقيا بعيدا عن الاستعراض.

كيف لنا أن ننجح في شيء في عالمنا العربي ونحن لا نملك محتوى معرفي أصيل بلغتنا الام؟  كيف لنا أن نتخذ قرارا صحيحا أو نمتلك تقنية جديدة أو نستخدم منتجة حديثا ونحن لا نهتم بوجود محتوى عربي على غرار الأمم الأخرى.

الكتابة هي جوهر كل شيء في العالم الرقمي اليوم. هي أساس التسويق الحقيقي لأي منتج وهي السبيل للحصول على معرفة حقيقية والعمود الفقري لأي تعليم وحتى إنها الطريق الوحيد لتحقيق ترفيه سليم. الكتابة هي أساس اي فكرة ريادية أو صورة مبدعة أو لوحة فنية مبهرة أو مشروع ناجح أو نقاش ذا قيمة.

لذلك كانت فكرة تأسيس منصة اربيكا للكتابة كجزء من منظومة أكبر للتحول الرقمي في العالم العربي. منصة تركز على القراءة والكتابة في كافة المجالات المعرفية والأدبية و الترفيهية بعيدا عن السياسة والدين حتى لا تتحول اربيكا لأن تصبح جزءا من ضوضاء شبكات التواصل الاجتماعي التي طغت على حياتنا جميعا.

منصة يمكنها إن تتيح للجميع لأن يكتبوا شرط إن يقدموا قيمة حقيقية فيما يكتبون. منصة موجهة للادباء والروائيين والتربوين وأصحاب الهوايات والرحالة والتقنيين والعلماء و الباحثين وحتى للمسوقين القادرين على تقديم محتوى حقيقي بعيدا عن الاسفاف والازعاج. هي ايضا للطلاب ليتعلمو من خلالها أهم مهارات هم بحاجة لها في عالمنا الرقمي الذي نعيش فيه؛ الكتابة والقراءة.

يمكنك أن تستخدم منصة اربيكا كاداة للتدوين اليومي أو كدفتر مذكرات أو كقناة تسويق بالمحتوى أو كوسيلة ترفيهية أو كمكان لرواية القصص والحكايات او كصالون ادبي او كرواق ثقافي او كوسيلة تعليم للطلاب.

اسعى لجعل اربيكا المكان الأهم والافضل للاستمتاع بالقراءة والكتابة بالعربية وفرصة في المستقبل لجني المال مما نكتب.

ستجد في منصة اربيكا مستويات مختلفة من المحتوى فهي ليست للمحترفين فقط بل لكل من يريد إن يستخدم الكتابة والقراءة ليبتعد عن ضوضاء العالم الرقمي وشبكات التواصل الاجتماعي.

اكتب ببساطة وسلاسة وعبر عن نفسك وانشر معرفتك للآخرين.

اكتب كل يوم ولو قليلا فهذا هو السبيل الوحيد لتصبح كلماتك أكثر قوة وتأثيرها في الآخرين.

اكتب لتعلن عن نفسك أو ما يمكن أن تقدمه للآخرين أو ما تشعر به نحوهم.

اكتب ببساطة وعفوية و تلقائية ودون تكلف أو تصنع.

اكتب ما تعتقد أن الناس من حولك أو في العالم بحاجة إليه.

اكتب ما يمكن أن يمتعهم أو يمنحهم الأمل او المتعة أو التسلية أو الإلهام.

لكي تصبح أفضل في الكتابة عليك أن تكتب كل يوم ولكي تتمكن من أن تكتب كل يوم عليك أن تقرأ في كل وقت.

.

التعليقات والأراء