أفضل ما قامت به شبكة البث التلفزيوني عبر الإنترنت “نتفليكس” هي اتاحة الفرص لنا للاطلاع على ثقافات أخرى غير تلك التي تعودنا عليها في عالمنا العربي والتي سيطرت عليها الثقافة الامريكية بشكل كبير خلال العقود الماضية. فتعمد شبكة نتفليكس في الفترة الأخيرة لإنتاج وعرض مسلسلات غير أمريكية ومن مناطق مختلفة من العالم مكننا من التعرف على ابداعات لم نكن لنتعرف عليها فيما لو بقي التلفزيون التقليدي على حاله.

وهنا أود أن أقف كمشاهد على ثلاثة أعمال ملفتة للنظر قامت نتفليكس بعرضها خلال الأشهر الماضية والتي فاقت في رأيي ما كنا نراه عبر كثير من المسلسلات الأمريكية التي سيطرت على المشهد سابقا.

مسلسل Dark

مسلسل الظلام هو مسلسل خيال علمي ألماني يعرض لفكرة السفر عبر الزمن بطريقة مختلفة عن الذي تعودنا عليه في المسلسلات الأمريكية. يحاول المسلسل أن يغوص أكثر في العلاقات الإنسانية وعلاقة الأجيال ببعضها والتي قد تنتج عن وجود سقر عبر الزمن معتمدا على فكرة أن الزمن يكرر نفسه كل 33 عاما.

يتحدث المسلسل عن قرية صغيرة يحدث فيها اختفاء لأحد الأطفال في عام 2019 والذي نكتشف فيما بعد أنه قد انتقل عبر الزمن الى 33 عاما الى الخلف. هذا الانتقال سيكون له تأثير على الماضي والحاضر المرتبط بالقرية ومن يعيش فيها والذي ينتج عنه علاقات متشابكة وأحداث مبهمة وغامضة الى حد كبير.

لقد تميز العمل بالقدرة على الربط بين الأجيال المختلفة وبين الأشخاص بماضيهم وحاضرهم وكيف أن ما حدث في الماضي يؤثر على المستقبل وأن ما يحدث في المستقبل هو أيضا يؤثر على الماضي. فسفر أحدهم الى الماضي قد يغير الحاضر أو المستقبل وذلك التغيير بدوره سيغير الماضي مرة أخرى وهكذا، انها تماما كأحجية البيضة أم الدجاجة أولا.

المسلسل رائع بكل المقاييس فقد جمع بين الخيال العلمي والجريمة والدراما بشكل منسق وبارع وقد تميز كادر الممثلين فيه في أداء أدوراهم ببراعة مما جعله يحصل على نسب مشاهدة عالية وتقييم ممتاز مما يجعله مسلسل يستحق المشاهدة بجدارة. انتهي عرض الموسم الأول وبانتظار الموسم الثاني.

مسلسل Money Heist أو La casa de papel;

 

مسلسل البروفيسور كما هو معروف به في عالمنا العربي هو مسلسل أسباني يتحدث عن التفاصيل الدقيقة للسطو على مركز صناعة المال في اسبانيا. المسلسل لا يصور عملية السطور بالأسلوب الأمريكي العنيف الذي اعتدنا عليه انما يركز على تفاصيل الخطة وكيف تم تنفيذها والمفاجآت التي حدثت وكيف كان رد الفعل عليها وما يتخلل كل ذلك من علاقات إنسانية متشابكة لدى القائمين بعملية السطو والمخطوفين ورجال الشرطة.

يتحدث المسلسل عن البروفيسور وهو شخص ذكي يقوم بوضع خطة لأكبر عملية سرقة في التاريخ بالسطو على مركز صناعة النقود في أسبانيا ليس لسرقة النقود انما لطباعة أكبر كمية ممكنة منها. يستعرض المسلسل عملية تنفيذ الخطة من قبل ثمانية من الخاطفين يملكون قدرات وامكانيات مختلفة وكيف تم التخطيط لكل جزء فيها ببراعة ودون ملل وبطريقة مشوقة الى حد كبير.

فكرة السطو والتي عرضها المسلسل تعتمد بشكل كلي على عنصر إطالة الوقت من قبل الخاطفين بهدف طباعة أكبر كمية ممكنة من النقود مما فتح المجال للكثير من الاحداث المتوقعة وغير المتوقعة التي تضمنها المسلسل والتي ارتكزت على الهدوء وذكاء عملية التخطيط والتنفيذ وأيضا على العلاقات الانسانية التي سادت بين جميع الأطراف على عكس عمليات السطو التي نشاهدها في الاعمال الامريكية والتي تعتمد بشكل أساسي على السرعة والعنف وتغليب الجوانب الفنية والسينمائية على الجوانب الإنسانية.

المسلسل يستحق المشاهدة خصوصا من قبل مدراء المشاريع والتنفيذيون ومن يضع الخطط لأنهم سيشاهدون كيف يتم وضع خطة تفصيلية تتوقع كل الاحتمالات وتستعد لكل احتمال بما فيها الاحتمالات المستحيلة او تلك التي لا يتوقعها أحد. في كل لحظة من لحظات المسلسل تعتقد بأن تلك الخطة العظيمة ستنهار وتفشل لكنك تتفاجأ باه قد تم التجهيز لها مسبقا.

تم عرض الموسم الأول على جزئين ومن المتوقع عرض الجزء الثالث عام 2019 والذي سيكون انتاجا خالصا لشبكة النتفلكس.

مسلسل 3%

 

3% هو مسلسل برازيلي درامي يتخلله بعض الخيال العلمي يصف بطريقة مبدعة ومثيرة طبيعة العالم الذي نعيش فيه وكيف يجرى البشر نحو عالم الثراء و العبودية في ذات الوقت.

يتخيل المسلسل العالم في المستقبل والذي ينقسم فيه البشر بين قسمين أحدهما متقدم ومتطور والأخر فقير ومعدم وأمام 3% فقط ممن يعيشون في القسم الفقير من العالم الفرصة للانتقال والعيش في القسم الغني وذلك عندما يبلغ العشرين من عمره وينجح في خوض مجموعة من الاختبارات التي تؤكد القيمة التي سيقدمها الى العالم الجديد.

قد يبدو المسلسل في بدايته شبيها بأفلام الصراع حتى الموت Hunger Game لكن المور تتطور بشكل مختلف ففي نهاية الجولة 104 وحتى بجاية الجولة 105 من عمليات الاختبار تلك والتي تتم كل عام حدثت الكثير من التغيرات التي لم تكن معهودة على مر السنوات الماضية حيث ظهرت قوة المعارضة لذلك التقسيم الذي يعيشه العالم والظلم الذي يعاني منه 97% من سكان العالم.

أحداث مثيرة ستجد فيها كل المتناقضات تترافق مع بعضها البعض فستجد الغنى والفقر، والحرية والعبودية، والمعارضة والديكتاتورية، والحب والكراهية. كلها قد تجتمع في مشهد واحد أوفي شخص واحد.

مسلسلات تستحق المشاهدة

جميع تلك الأعمال كانت متقنة الى حد كبير وتستحق ذلك الوقت الذي ستقضيه في مشاهدتها. استمتع!

التعليقات والأراء