إقرأ في: هو وهي

هلوسات أرق

من أيّ الجهاتِ تأتيني ؟ تحتلُ أفكاري وتشاركني الوسادة تلك التي لا يجرؤ أحد على الاقتراب منها من أين تأتي بجرأتك ؟ بل من أين يأتيني الصبر عليك و أنا التي لا أطيق أن يُشاركني انسانٌ خلوتي ! أنفض رأسي فأجدكَ بين أحضاني أتأفف وأشيح بوجهي عنك فأسمعكَ تُدندن وأكادُ أقسم بأنني أرى ابتسامتك الطفولية…

قدّ أيه من عمري قبلك راح

جملة بغاية البساطة نُرددها و نحن نستمع لشدوِ أم كلثوم الجميل ، و لكن قليلون من تستوقفهم كلمات الأغاني أو الأناشيد البعض يمر عليها مرور الكرام فيجذبه اللحن أو الصوت والبعض الآخر تحمله الاغنية إلى ذكرى أو موقف معين فتنتزعه من حاضره و تعود به إلى تفاصيل تلك الذكرى فترسم ابتسامة أو تُحرك يده ليمسح…

أخبروني

خبّروني يوماً أني وُلدتُ السادسة، بكت أمي، و بكت العمّات، كانوا يريدونني صبياً أخا لأخي الوحيد. تلك كانت تخبر أمي أكيد أكيد في بطنك صبي، و أخرى تدعو برجاء الله يزّينلك ياهم بأخ لمحمد، و ثالثة تقول شكل بطنك ما بقول إلا ولد، و أخي يُنصت لأحاديثهم و يحلم، يشتاق أن يلعب مع صبي مثله…

أنثى بنكهة قهوة

سيدي الغالي، أما انا فبالرغم من مشاكلي و همومي و خيبات أملي أعود دائماً إلى كلماتك الرقيقة، فأُحلّق فيها و معها إلى عالمٍ يأخذني بعيداً عن كل الناس، و كل الأشياء التي تنغص عليّ حياتي، أُطلق لخيالي عنان الأحلام الرقيقة التي تُنسيني و لو لبرهة طعنات الغدر، و جفاء الأحبة، و قسوة القلوب و إن…